10 نصائح للتعامل مع المراهقين

0

اهلا بكم زوارنا الكرام كما عودناكم علي كل جديد فى موقعكم موقع حياة ماسك الحمص المطحون لتفتيح البشرة من موقعكم موقع حياة  نقدم اليوم موضوع جديد اليوم وهوه بعنوان:- نصائح للتعامل مع المراهقين، في هذا المقال سيتم عرض روشته على الأبوين الالتزام بها في التعامل مع الطفل المراهق والطفلة المراهقه.

نصائح للتعامل مع المراهقين

  1. كلا من الأبوين لايرون ابنهم كبر مهما بلغ من العمر، والطفل المراهق او الطفلة المراهقة لا يرغبون في هذا الشعور، فعليك ادراك أهمية جعله يثق في نفسه وأنه كبير للدرجة التي تجعله ان يتحمل المسئولية.
  2. فيمكنك كأم إن غاب زوجك عن المنزل أن تقولي لإبنك أنت(رجل البيت)، وتجعليه يشعر أنه كبير في نظرك، وقولي له أمام الجميع ذلك، إياك ان تحرجيه امام الضيوف او عند ذهابك معها لشراء اي شئ، عاملوه بإحترام أمام الجميع وفي المنزل، فهذا أهم ما يعمل على جعله واثق في نفسه، فلا تسلبين منه هذه الصفة ابدا.
  3. اياك ان تفرقي بينه وبين إخوته، في وضعك أي قواعد ظالمة تفرق بينهم يجعله طفل عنيد لا يقبل اي نصائح من احد، ويراك وكأنك عدو له، ضعي لهم القواعد المحددة والعدالة، والعقاب يكون لهم على حد سواء.
  4. حاولي أن تفهمي كيف يفكر ابنك واقتربي منه تعرفي على أصدقائه، واجعليه يحكي له عن يومه كاملا، حتي وإن صادفك اي شئ ترفضيه لا تغضبي واعرضي وجهة نظرك بكل ذكاء وحذر علي ابنك، لكن لا تمنعيه من صديق أو من شئ معين، فالمنع ليس حل.
  5. فمن أهم ما يكون في حياة الطفل المراهق هم الأصدقاء، فهو يحرص في هذه المرحله ان ينال اعجاب اصدقائه، وينال محبتهم، فعوديه منذ الصغر الإستقلال بنفسه، وربيه على الثقة في الذات.
  6. حاولي أن توصلي شعور الثقة في ابنك، فإن شعر بانك لا تثقي فيه يمكنه ان يقوم بأفعال خطأ أو يفعل الشئ الذي ظننته فيه حتى إن كان لا يفعله من قبل.
  7. لا توصلي للفتاة المراهقة انك دائما تشكين انها علي علاقة باي ولد فإن كانت لا تفعل بظنك السئ ستفعل ذلك.
  8. لا تتشبثي برأيك، ولا تفرضي على طفلك عليك عرض افكارك، واتركي الرأي الأخير له، والقرار في يده، كوني بجانبه كي تحميه أن وقع في اي خطأ بعد تنفيذ ما يرغب فيه.
  9. كوني صديقته، ولا تتعاملي معه بأسلوب إعطاء القرارات فقط، انصتي له كثيرا، وافهمي ما يريد، فعند نزع أي فروق او أي حواجز بينكما ستجدينه يحكي لك كل ما يدور برأسه.
  10. اقبلي بصدر رحب كل ما يفعله ابنك، فعليك أن تعي أنك كنتي يوما من الايام مراهقة تفكرين و تغلقي على نفسك الباب، فلا تنزعين خصوصية طفلك، أتركيه يمر بما مررت به يوما من الأيام.

 

وفي النهاية نحب ان نشكركم علي زيارتكم لموقعنا المتواضع ونتمني ان تقومو باعادة زيارتنا مرة اخرى حيث نقدم اليكم كل ما هو جديد ومفيد لكم بشكل متجدد ومتسمر ونتمني ان يكون الموضوع قد نال اعجابكم -فلا تنسونا من الدعاء لا بالتوفيق فى المستقبل لنستكمل مشوارنا معكم فى الافادة بشكل مستمر .
مع تحياة فريق عمل موقع حياة .

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More